في ذكرى استشهاد الرئيس صالح الصماد الذي استشهد في الـ 19 من ابريل عام 2018 بغارة لطيران العدوان بمحافظة الحديدة. نتأمل في تضحياته ومواقفه البارزة المناهضة للعدوان والمدافعة عن اليمن واليمنيين واستقلالية قرارهم. على الصعيد الحقوقي والإنساني أولى الشهيد الرئيس صالح الصماد قدرً عاليًا من الاهتمام بجانب الطفولة والنشئ في اليمن، ولعلنا نستذكر هنا ما قاله الشهيد الرئيس عند لقاءه برئيس وأعضاء برلمان الأطفال مخاطبًا إياهم: "جهودكم في الماضي كانت ملموسة وستكون في المستقبل مؤثرة وفاعلة “.. معبرا عن أمله في تفعيل برلمان الأطفال لخططه وبرامجه التي تعزز من صمود أطفال اليمن.

كشف التقرير الأولي الذي أعده أعضاء برلمان الأطفال حول أوضاع الأطفال في مخيمات النازحين أنه على الرغم من وجود مساعي لتوفير الخدمات الأساسية صحية وتعليمية ودعم نفسي للأطفال من المنظمات العاملة في مخيمات النازحين دولية ومحلية ، الا أن الأطفال لا يزالون يعانون من ضعف الخدمات وعدم وصولها الى كافة المستهدفين ، وأن هناك انعدام في الخدمات الأساسية مثل الغذاء والكهرباء والماء والحمامات خاصة في مخيم المدب غير الرسمي. وأوضح التقرير الذي أعده ثلاثة عشر طفل من أعضاء برلمان الأطفال من أمانة العاصمة ، و حجه ، و عمران وصعدة بعد النزول الى مخيمات في مخيمات المزرق و خيوان و المستقبل والاستقبال و سام و الجبانة A-B ، و الجبانة C.D و مخيم الإحصاء و البقلات بمدينه صعده و حرض وعمران وحرف سفيان للاطلاع على أوضاع الأطفال النازحين أن هناك قصور في الخدمات الأساسية.........

للاتصال بنا

صنعاء - حي الإذاعة القديمة - أمام البوابة الغربية للإذاعة