#اليوم_العالمي_للشباب







#International_Youth_Day



تحتفل مختلف دول العالم باليوم العالمي للشباب الذي يتم الاحتفال به في 12 اغسطس من كل عام لتسليط الضوء على الشباب وقضاياهم واهمية ادوارهم في التنمية المجتمعية والمشاركة بالراي وحرية التعبير في شتى مناحي الحياة لصناعة التغييرات الإيجابية التي تنعكس على الفرد والمجتمع كون الشباب هم من يتحملون وسيتحملون كافة النتائج بمختلف صورها عن الأوضاع في بلدانهم سواء في الوقت الحاضر أو المستقبل.





الجدير بالذكر أن المدرسة الديمقراطية عملت على العديد من المشاريع المتعلقة بالشباب والتي تهدف الى مواجهة المشاكل التي ترتبط بإطار البعد الاجتماعي والتفكير العام والوعي الموجود وأنواع الفساد الذي له تأثير مباشر على الشباب، وأما الإطار الثاني متعلق بمدى المشاركة الشبابية الموجودة فعليا ومدى فعاليتها والمساهمة في حلها ومعالجتها.



ويأتي ذلك من خلال توفير الفرصة للشباب من أجل أن المشاركة لإحداث تغيير، عبر كلمة، أو عمل، أو نشاط.



وتهدف هذه المشاريع الى توفير المنبر أو المكان الذي يمكن فيه الشباب التعلم والاستفادة والمشاركة والعمل للتغيير وعقد تحالفات بين الحركة الشبابية وبين المؤسسات والمنظمات الحكومية والغير حكومية، والإعلام، والقادة والمفكرون والباحثون السياسيون.



كما في الوقت الذي تهنئ المدرسة الديمقراطية شباب اليمن والعالم بهذا اليوم، تطالب المنظمات الدولية والمؤسسات الحكومية بضرورة تحسين أوضاع الشباب في اليمن وإشراكهم في كافة المجالات لصناعة القرار، ورفع أصواتهم وقضاياهم على الصعيد المحلي والدولي.



المدرسة الديمقراطية


13 اغسطس 2020



 
















 










 

للاتصال بنا

صنعاء - حي الإذاعة القديمة - أمام البوابة الغربية للإذاعة