بهدف مناقشة تقرير الظل الأول حول أوضاع الأطفال في اليمن الذي أعده برلمان الأطفال توجه اليوم الى العاصمة السويسرية جنيف وفد برلمان الأطفال برئاسة رئيسة برلمان الأطفال رانيا عراسي .
وأوضحت رئيسة برلمان الأطفال أن الوفد سيقوم بعرض تقرير الظل الأول الذي أعده أعضاء برلمان الأطفال و التوصيات التي خرج بها بعد تنفيذه لعدد من النزولات الميدانية الى مختلف محافظات الجمهورية .
مشيرة الى أن هذا التقرير ركز على التدابير والإجراءات التنفيذية للبروتوكول الاختياري الخاص ببيع الأطفال واستغلالهم في العروض والمواد الإباحية لبذي انضمت اليه بلادنا في وفقاً للقانون رقم 20 بتاريخ 24 أغسطس 2004، وبالتزامن مع التقرير الرابع حول الإجراءات الخاصة لتنفيذ اتفاقية حقوق الطفل والملاحظات المقدمة من قبل اللجنة الدولية لحقوق الطفل في جنيف على التقارير السابقة.
وأكدت على أن مشاركة أطفال اليمن في مناقشة تقريرهم هو ترجمة حقيقية لمبدأ مشاركة الأطفال الذي أكدت علية اتفاقية حقوق الطفل ، و أن التقرير الذي قدمه الأطفال تناول عدد من القضايا التي ترتبط بحقوق الطفل منها تهريب الأطفال، عمالة الأطفال ، ووضع الأطفال في المؤسسات المتعاملة معهم ، و حقهم في الحصول على شهادة الميلاد، و أوضاع اللاجئين الصوماليين في اليمن.
ولفتت رئيسة برلمان الأطفال الى أن الأطفال من خلال هذا التقرير يحاولون نقل صوت الأطفال في اليمن للجنة الدولية لحقوق الطفل في جنيف، وأن التقرير تناول الدور الذي تقوم به الجهات الأخرى حكومية أو غير حكومية باتجاه تعزيز حقوق الطفل في اليمن وضرورة الالتزام بها تشريعاً وممارسة.
من جانبه أشار رئيس المدرسة الديمقراطية ( الأمانة العامة لبرلمان الأطفال ) جمال الشامي المرافق للوفد أن اليمن صادقت على الاتفاقية الدولية الخاصة بحقوق الطفل في مايو 1991 ، وقدمت خلال منذ ذلك ثلاثة تقارير حكومية في 2004،1998،1994 بالتوازي مع ثلاثة تقارير ظل لمنظمات المجتمع المدني ، وأن هذا التقرير هو الأول الذي يعده أطفال ويناقشونه .
موضحا أن أعضاء برلمان الأطفال تولوا مسئولية إعداد هذا التقرير، الذي يؤكد على اللإدراك المتزايد بأهمية إشراك الأطفال في مناقشة ووضع القوانين والاستراتيجيات التي تضعها الدولة وكذلك الرقابة على تنفيذها وخاصة فيما يتعلق بحقوقهم ، خاصة في بلد يصل تعداد سكانه إلى حوالي 21 مليون نسمة وتمثل فيه فئة الأطفال ما يفوق ال50% يصبح من الضروري وضع آلية لتفعيل دور هذه الفئة في المجتمع .
وأشاد الشامي بدور منظمة رعاية الأطفال (SAVE THE CHILDREN ) في دعم برلمان الأطفال وأمانته لتقديم هذا التقرير كأول تقرير ظل على مستوى اليمن يقوم به الأطفال يرصدون فيه بعض مشاهداتهم وشهاداتهم حول التدابير والإجراءات التنفيذية لبعض ما جاء في اتفاقية حقوق الطفل والبروتوكول الاختياري الخاص ببيع الأطفال واستغلالهم في العروض والمواد الإباحية، تفعيلاً منه لمبادئ اتفاقية حقوق الطفل .
و أضح أن الوفد سيسعى خلال تواجده بجنيف الى عقد لقاءات مع الوفود من المنظمات الدولية و العربية المشاركة و الاطلاع على تجاربها المختلفة في مجال تعزيز حقوق الطفل و مكانته وتمكينه .
هذا ويتكون الوفد من عضوي برلمان الأطفال في محافظتي الحديدة وأمانة العاصمة عزام فارع وصفاء الوتاري ومنسقة برلمان اللأطفال في المدرسة الديمقراطية أم كلثوم الشامي



للاتصال بنا

صنعاء - حي الإذاعة القديمة - أمام البوابة الغربية للإذاعة