تدين المدرسة الديمقراطية حادث إنتحار الشاب ( محمد الشعيبي ) الذي كان ضحية مكاتب الأشغال و المجالس المحلية في أمانة العاصمة وهذه الضحية الثانية .
والمدرسة الديمقراطية اذ تدين هذا الحادث فانها تطالب الجهات ذات العلاقة بعدم ملاحقة الباعة المتجولين و أصحاب "البسطات"في الأسواق الشعبية الذي دفعهم تردي اللوضع الإقتصادي في البلاد الى هذا العمل .
وتدعو المدرسة الى حماية الباعة المتجولين الشباب و تشجيعهم على كسب رزقهم ، وعدم جرهم إلى البطالة و العنف ومن ثم الإرهاب ، وهذا الحادث دليل على تفشي الفساد و الجباية الغير مشروعة من الباعة الصغار من قبل المجالس المحلية ومكاتب الأشغال .
وتطالب محاسبة المتسببين في الحادث ، وإغلاق سجون الأشغال و المجالس المحلية ، و تطبيق القانون .

للاتصال بنا

صنعاء - حي الإذاعة القديمة - أمام البوابة الغربية للإذاعة